الثلاثاء، 19 رجب 1440هـ| 2019/03/26م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
المركزي

التاريخ الهجري    24 من جمادى الثانية 1440هـ رقم الإصدار: 1440هـ / 020
التاريخ الميلادي     الجمعة, 01 آذار/مارس 2019 م

 بيان صحفي

القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

يفتتح صفحات فيسبوك جديدة بعنوان "الأسرة: التحديات والمعالجات الإسلامية"

(مترجم)

 

عقب النجاح الذي حققته حملتنا العالمية والمؤتمر النسائي في تشرين الأول/أكتوبر 2018، "الأسرة: التحديات والمعالجات الإسلامية"، يسر القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير أن يعلن عن إطلاق صفحات على الفيسبوك خاصة لحل ومعالجة الموضوعات المتعلقة بالأزمة العالمية التي تؤثر على "وحدة الأسرة"، هذه الصفحات الجديدة، والتي ستكون باللغات: العربية، والإنجليزية، والتركية، والإندونيسية، ستقدم مرة أخرى مجموعة من المواضيع المنشورة في الحملة والمؤتمر، فضلا عن استكشاف مواضيع أخرى تتعلق بواقع وأسباب وحلول التنافر والانقسام ومدى تأثيرها على هيكل الأسرة في المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

 

فالهياكل الأسرية القوية والمتحدة والمنسجمة هي قلب وصميم المجتمعات القوية المستقرة والناجحة، ومع ذلك، فإن الوحدة الأسرية اليوم في انهيار في المجتمعات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك البلاد الإسلامية، وقد قوضت كل من الحريات الجنسية الليبرالية المدمرة، وأنماط الحياة الفردية، والمثل الرأسمالية المادية، ومفاهيم الحركات النسوية المسببة للانشقاق مثل المساواة بين الجنسين، والآراء والممارسات غير الإسلامية، قوضت الزواج والأمومة والنزاعات، وبالتالي زرعت في الحياة الزوجية والأسرية الفتن والوباء مما أدى إلى تفكك الأسرة.

 

وقد أثبتت الحكومات اليوم، سواء في الغرب أو في العالم الإسلامي، الذين يترأسون هذه الأزمة المتعلقة بوحدة الأسر، أنهم عاجزون عن توفير حلول سليمة لمنع هذه المشكلة الرئيسية أو حلها، في الواقع، فإن العديد من سياساتها وقوانينها السياسية والاقتصادية والاجتماعية قد فاقمت من تفكك الحياة الأسرية، بما في ذلك مساندة المثل الليبرالية والحركات النسوية وغيرها من الأفكار وأساليب الحياة غير الأخلاقية داخل مجتمعاتها، وفي البلاد الإسلامية، فإن علمنة الأحكام الإسلامية الاجتماعية والأسرية من النظم العلمانية وغيرها من الأنظمة غير الإسلامية قد أضافت أيضا أزمة فوق هذه الأزمة.

 

فالزيجات غير السعيدة والمقسمة والمتزعزعة في حياة الأسرة تسبب اضطرابا عاطفيا كبيرا لجميع المعنيين ويمكن أن يكون لها أثر مدمر على الأطفال والمجتمع، ولذلك ينبغي إيلاء اهتمام جدي لمعالجة أزمة وحدة الأسرة لإنقاذها من الانهيار، وبالتالي فإن صفحات الفيسبوك الجديدة هذه ستقوم بما يلي:

 

1- تسليط الضوء على مخاطر الوجه المتغير للهيكل الأسري اليوم؛

2- تحديد العوامل الرئيسية التي تضر بالزواج والحياة الأسرية؛

3- فضح الأجندات الدولية والوطنية لعلمنة الأسرة الإسلامية والقوانين الاجتماعية؛

4- عرض النظام الاجتماعي الإسلامي وإظهار كيف يمكن لوجهة نظره الفريدة حول تنظيم العلاقات بين الجنسين ومبادئه وأحكامه السليمة حماية الزواج وتغذيته بالحب والسعادة في الحياة الزوجية والارتقاء بوضع الأمومة وتكوين وحدة أسرية مترابطة وقوية؛

5- شرح الدور الحيوي الذي تقوم به دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة في بناء وتعزيز وحماية الزيجات والوحدة الأسرية.

ندعوكم لمتابعة ومشاركة صفحاتنا الجديدة ومحتوياتها، ونسأل الله العون في أن تكون هذه الصفحات سبيلاً واضحاً نحو رأب الفتنة التي تعصف بالعديد من الزيجات اليوم والمساهمة في بناء وحدة أسرية قوية ومترابطة.

 

روابط الصفحات:

العربية: https://www.facebook.com/SaveTheFamilyAR/

الإنجليزية: https://www.facebook.com/SaveTheFamilyEnglish/

التركية: https://www.facebook.com/AileyiKurtarTurkiye/

الإندونيسية: https://web.facebook.com/SaveKeluargaMuslim/

رابط الدعاية المرئية للصفحات: https://youtu.be/nuQAXhbGYIw

 

 الدكتورة نسرين نواز

مديرة القسم النسائي في المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
المركزي
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 0096171724043
http://www.hizb-ut-tahrir.info/
فاكس: 009611307594
E-Mail: [email protected]

1 تعليق

  • Mouna belhaj
    Mouna belhaj الأربعاء، 06 آذار/مارس 2019م 00:05 تعليق

    بارك الله جهودكم الطيبة ووفقكم لكل خير ونفع بكم الأمة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع