الجمعة، 20 شعبان 1440هـ| 2019/04/26م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
اسكندينافيا

التاريخ الهجري    17 من رجب 1440هـ رقم الإصدار: 1440 / 07
التاريخ الميلادي     الأحد, 24 آذار/مارس 2019 م

 

 

بيان صحفي

 

حزب التحرير/ اسكندينافيا يتم بنجاح صلاة الجمعة ووقفة الاحتجاج أمام البرلمان الدنماركي

 

(مترجم)

 

نظم حزب التحرير/ اسكندينافيا يوم الجمعة الموافق 22 آذار/مارس 2019م، حدثا تاريخياً في وسط مدينة كوبنهاجن، عاصمة الدنمارك. فقد أُدِّيت صلاة الجمعة أمام البرلمان الدنماركي، دعما للإخوة والأخوات الشهداء في كرايست تشيرش ولتحميل الساسة في الدنمارك وفي جميع أنحاء الغرب، المسؤولية عن أجواء الحقد والعداء تجاه الإسلام والمسلمين، والتي تحفز على الانتهاكات والجرائم ضد المسلمين من مثل المجزرة المروعة في نيوزيلندا.

 

وفي الوقت ذاته، أظهر الحدث موقفا واضحا للإسلام، مؤكدا بأن المسلمين لن يتوانوا عن التعبير عن دينهم علنا ​​على الرغم من المحاولات السياسية المستمرة لتقييد الدعوة الإسلامية وممارستها في الدنمارك. وقد سُمع صوت الأذان بصوت عالٍ وواضح وهو يدوّي في شوارع وسط كوبنهاغن.

 

على الرغم من المحاولات التي قام بها عدد قليل من الأشخاص اليمينيين الذين يملؤهم الكره على الإسلام والمسلمين، لإثارة وخلق المتاعب من خلال حرق نسخ من القرآن الكريم بالقرب من مكان الحدث، بمباركة من السلطات الدنماركية، وعلى الرغم من الأيام العديدة التي بثت فيها الدعاية الإعلامية حول المخاطر الأمنية ومحاولات السياسيين البرلمانيين منع انعقاد النشاط، إلا أن حشدا كبيرا من الناس حضر وأظهر دعمه.

 

ألقيت الخطبة باللغة الدنماركية أمام تجمع تراوح ما بين 700-1000 رجل وامرأة من المسلمين؛ وبعد الصلاة، ألقيت كلمات باللغتين العربية والإنجليزية لإيصال رسائل محددة إلى الحاضرين وكذلك الجمهور.

 

وبفضل الله سبحانه وتعالى، اختُتم الحدث بنجاح كبير في جميع جوانبه.

 

كانت جميع الصحف ووسائل الإعلام المحلية حاضرة وغطت الحدث. حتى وسائل الإعلام الدولية كانت موجودة، وذكرت الحدث ونشرته باللغات الإنجليزية والعربية والتركية.

 

وعلى الرغم من أن الصحافة قد حاولت بشكل يائس تقليص أو إهمال أهمية الحدث والتركيز على كل شيء ما عدا الرسالة نفسها، إلا أن حزب التحرير في الدنمارك، وبعون من الله تعالى، تمكن من فرض نفسه على الأجندة العامة وفضح دور الحكومة والإعلام في إثارة الكراهية المحرضة على عداء الإسلام والمسلمين في صراعهم ضد الإسلام محلياً وفي البلاد الإسلامية.

 

وبفضل الله، شاهد عشرات الآلاف الفيديو المباشر للحدث على فيسبوك. وقد أظهر عدد كبير من المسلمين دعمهم الحار، واستجاب الكثير من غير المسلمين بشكل إيجابي أيضاً.

 

حزب التحرير/ اسكندينافيا يحمد الله تعالى ويثني عليه أن كلل هذا العمل السياسي من أجل الإسلام بنجاح مذهل، ويؤكد من جديد التزامه وتصميمه على مواصلة العمل العظيم من أجل الإسلام.

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في اسكندينافيا

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
اسكندينافيا
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 
http://www.hizb-ut-tahrir.dk
E-Mail: [email protected]

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع